أهم الصفات التي يجب أن يتحلى بها المسوقين العقاريين

تعرف على المهارات والمواصفات التي لا غنى عنها لكل مسوق عقاري

من المعروف عن السمسرة العقارية والتسويق العقاري أنها من أكثر المهن تحقيقًا للربح وهي غالبًا لا تحتاج لرأس مال كبير، وينصح الكثير من رواد الأعمال والاقتصاديين بهذا النشاط المربح.

يظن الكثير من الناس بأن مجال العمل بالتسويق العقاري هو عمل سهل، ولا يحتاج إلا القليل من العلاقات مع مكاتب عقارية وسماسرة لهم معرفة بالسوق، والباقي يعتمد على قدرتك على إقناع العميل في حالة البيع أو الشراء أو الإيجار، ولذلك انتشرت المكاتب العقارية في جميع الأحياء والمدن وبالتالي زيادة المنافسة بنسبة أكبر من حاجة السوق.

تسبب كثرة المكاتب العقارية في ضعف ثقة الكثير من العملاء بها وبالمؤسسات العقارية نظرًا لما يتعرض له العملاء من غش وخداع لمجرد رغبة المكتب في تحصيل عمولته دون الأخذ في الإعتبار مصلحة العميل أو لجهلة بأصول المهنة أو لغرض مصلحته الشخصية.

لكن من المهم أن نعلم نحن العقاريين بأن مهنة العقارات هي مهنة خدمية تتعامل مع إمكانيات العملاء والمشترون والذين عملوا سنين طويلة على تأمينها بغرض تحسين وتأمين وضعهم المعيشي من خلال شراء العقارات ومن هذا المنطلق نود أن نذكر أصحاب المكاتب العقارية والمبدئين بالمجال ببعض المبادئ والمفاهيم المتعلقة بمجال الخدمات العقارية بهدف الارتقاء بمستوى المهنة.

أهم مبادئ لممارسة مهنة الوساطة العقارية

الصدق هي أهم صفة يجب أن يتحلى بها العاملين في مجال العقارات، فلا يجب أن تمنع بعض المعلومات عن العميل بقصد تضليله، أو بسبب جهلك لها. فعملك بهذه المهنة يضعك في مسئولية لحماية حقوق كلا الطرفين (البائع والمشتري) فإذا تعرض أحدهم لضرر بسبب هذه المبايعة التي تمت من خلالك فالمسئولية ستقع عليك أيضاً – فالأجدر أن تسعى للمعرفة واكتساب العلم والخبرة اللازمة التي تحمي بها عملائك.

المعلومات التي يجب أن تعرفها كسمسار

ما هي المعلومات التي يجب أن يعرفها الوسيط العقاري لإتمام صفقة أو مبايعة؟

الاجابة تكمن في ظروف العقار نفسه، ولكن هناك عدة معايير مشتركة للعقارات المعروضه للبيع يجب التنويه عنها  وهي:

1- مطابقة الصك لحدود الملكية والمجاورات.

2- التأكد من الملكية – وعدم وجود منازعة على العقار.

3- معرفة الالتزامات المالية  المتعلقة بالعقار المعروض من رهن أو مخالفات أو فواتير خدمات.

4- التأكد من مطابقة المخططات التصميمية للبناء للمنفذ لحالة العقار على الطبيعة.

5- عدم المشاركة بأي مبايعة تكون أحد العناصر السابقة بها غير متاحة لك، إما بسبب عدم وجودها أصلًا أو لعدم تقديمها.

6- ضرورة الاستعانة بذوي الخبرة من القانونيين في إبرام عقود المبايعات والصفقات ذات الطابع الخاص، مثل البيع بالآجل والتقسيط والبدل.

وبهذا تستطيع أن تكسب ثقة العملاء وضمان بناء سمعة وصيت جيد لنفسك وخاصة إذا كنت في بداية مشوارك العملي.

قد يعجبك ايضا